::منتديات أهــل الــواد لكل الجزائـــريين والعــرب::
بسم الله الرحمن الرحيم
أعزاءنا الأعضاء الكرام : السلام عليكم مرحبا بكم في منتداكم أهل متمنين منكم التسجيل والمساهمة في ترقية هذا المنتدى وشكراااااا لكم



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
[
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
karim ziani
 
ilyas-Chaqif
 
lolo14
 
يبدة حسان
 
alhassassa
 
THE DOCTOR46
 
أسطورة
 
معتز
 
abdallah azam
 
رياح الغدر
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 63 بتاريخ 2015-06-10, 11:46
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
الساعة
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1921 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو bothira فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5498 مساهمة في هذا المنتدى في 1037 موضوع
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى أهــل الــواد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ::منتديات أهــل الــواد لكل الجزائـــريين والعــرب:: على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 ليونيل ميسي:الأسطورة التي كادت أن تزول لولا البارصا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق55
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 15/10/2010
الموقع : المسيلة

مُساهمةموضوع: ليونيل ميسي:الأسطورة التي كادت أن تزول لولا البارصا   2011-02-05, 22:31


بموازاة نجومية ميسي و بروزه مع فريق نيولز، الماكينة 87، بدأ المحيطون بالصغير يلحظون يوما بعد يوما قصر قامته و بطء نموه و هي المشكلة التي أثارت قلق العائلة بالدرجة الأولى، و النادي بالدرجة الثانية. تقول والدة ميسي بهذا الشأن: "بدأنا نقارن بينه و بين أشقائه و كان من السهل جدا الانتباه إلى قصر قامته مقارنة بعمره.". في يناير- كانون الثاني من عام 1997 و في العمر التسعة سنوات كان طول ميسي لا يتجاوز مترا واحدا و 27 سم، و لمواجهة تلك المشكلة قررت العائلة و النادي عرضه على طبيب متخصص بمشاكل النمو عند الصغار ، نتركه ليروي لنا احد فصول تلك الحكاية. دييغو شوارزستاين الطبيب المسؤول في مركز "العيادة الطبية" في مدينة روساريو: "أحضروا لي ميسي و قالوا لي بأنه نجم كرة قدم موهوب، و ان علي الاعتناء بحالته، كانت مهمتي تتلخص في مساعدته على النمو". أدرك الاطباء بعد عدة فحوصات ان المشكلة تتمثل في عدم مقدرة غدد النمو على انتاج احد جينات النمو، و أن الحل كان حقن ميسي بشكل يومي و لفترة علاج قد تمتد لسنوات بالهرمون الناقص الذي كان يتم انتاجه بفضل الهندسة الجينية. كانت العائلة تعاني كلما رأت ابن التسعة اعوام يهم في تحضير الحقنة و تزويد جسده بها لوحده. لأكثر من عامين كان ميسي يختم ليلته بتزويد نفسه بجرعات هرمون النمو المحضر صناعيا، و الذي كان يحتفظ به في علبة موضوعه أعلى خزانة ملابسه. خوان كالوس ليغوثمان صديق العائلة يتذكر تلك التفاصيل :"كان الصغير يجلس على السرير قبل النوم و يحضر الحقنة و يغرزها في قدميه رافضا أن يقدم أحد له المساعدة. كان عمره 9 سنوات". يوما تلو الآخر كانت العائلة تشعر بالضيق بسبب معاناة ليو، لكن نوعا آخر من المعاناة كان في الطريق. كانت التكلفة الشهرية للحقن تزيد على 1500 دولار و هي التكلفة التي ما كانت عائلة ليو قادرة حتى على التفكير في دفعها. يقول والد ميسي: "كانت التلكفة باهظة للغاية و كنا عاجزين عن دفعها، كنت اعمل وقتها في وزارة المالية التي ساعدتني من خلال مؤسستها الخيرية و بالتعاون مع جمعية "أثيندار" للأعمال الاجتماعية على دفع ثمن علاج ميسي خلال عامين اثنين فقط، رفضوا بعدها مواصلة مساعدتهم." على هذا النحو كان العلاج الضروري لميسي و بالتالي مستقبله كإنسان و لاعب كرة في خطر. طرقت العائلة جميع الأبواب ولكن ما من مجيب و هو ما دفع والدي ميسي إلى الحديث مع نادي ليونز الذي وافق بعد جهد و عناء على دفع تكلفة علاج الصغير، إلا إن ذلك لم يستمر إلا لعدة شهور. توجهت والدة ميسي منزعجة للغاية للحديث مع اداريي الفريق. وصلت السيدة ثيليا كوتشوينو والدة ميسي إلى مقر النادي و التقت بمدرب ميسي السيد ارنيستو فيتشيو و هددته قائلة: "لقد تكلمت معكم بشان علاج ليو عدة مرات و نحن منزعجون بسبب توقفكم عن تحمل نفقات علاجه سأقول لك شيئا واحدا و لن أعود بعدها للنادي، ان لم تكونوا قادرين على تحمل علاجه فسوف نتوجه لنادي آخر". خسر نادي نيولز في تلك الليلة من كان سيصبح بعد عشرة اعوام أفضل لاعب في العالم، فقد نفذت العائلة تهديداتها حرصا منها على مواصلة علاج ابنها. الوجهة الثالثة للعائلة كانت في أحد أعرق الأندية الارجنتينية: ريفير بلايت. استقل خورخي ميسي برفقة ابنه الصغير ليو الحافلة و توجهو من روساريو إلى العاصمة بوينوس آيرس من أجل عرض موهبة ليو على النادي، في اليوم التالي لوصولهما توجها إلى احد ملاعب تدريب الناشئين التابعة للريفر و الواقعة على بعد عشرات الأمتار من ملعب "المونومنتال" الخاص في النادي لكي يشارك ليو في احدى تجارب الناشئين. يقول خورخي ميسي: "اصطف اللاعبون الصغار خلف بعضهم البعض، و عندما حضر ميسي و نظرا لقصر قامته فقد طلب منه المشرف على التجربة، و بلا أي اكتراث، الوقوف في آخر الطابور. بدأ المدربون في اختبار قدرات الصغار الكروية و لم يبدي احدا منهم أدنى اهتمام بليو، و كأنه لم يكن حاضرا. اقتربت من الحاجز (الشيك) الذي يفصل الحضو عن الملعب و طلبت من المشرف اشراك ميسي باللعب إذ كانت التجربة على مشارف النهاية، و لكنه لم يصغي إلي". بعدة عدة دقائق، اقترب احد المدربين من ميسي و سأله: "في أي مركز تلعب؟" فأجاب ميسي: "في المركز 9"، فرد عليه المدرب و بلا اي اهتمام: "ادخل و العب". دخل الصغير إلى ارضية الملعب و مرت دقيقتان، بل دهران بالنسبة له و لوالده ، قبل أن تصله الكره، و عندها راوغ ليو لاعبين بحركة واحدة و سدد الكرة التي بذل الحارس جهدا كبيرا في تحويلها لركنية. التفت المدرب المسؤول بحثا عن والد ذلك الصغير و سأل بصوت مرتفع: "من يرافق هذا الصغير". فأجابه خورخي ميسي: "أنا والده". اقترب المدرب من خورخي و قال له: "نريده في الريفر". عندها شرح والد ميسي للمدرب ان ابنه يعتبر لاعبا في صفوف فريق نيولز في روزاريو و ان على ادارة الريفر الحديث مع ادارة النيولز للبحث في انتقال الصغير و هو ما رفضته ادارة فريق العاصمة خوفا من اضطرارها لدفع مبلغ مالي: كم ندموا على ذلك القرار الأحمق !! رفض الريفر التعاقد مع ميسي، و بدا للعائلة اكثر من أي وقت مضى ان حل مشكلة ابنها لن يكون في بلاد التانغو. الاخبار عن وجود طفل اعجازي على المستوى الكروي كانت قد وصلت إلى عاصمة اقليم كتالونيا. اخذت الحكاية كلها منحى آخر عندما أبلغ أحد الكشافة الباحثين عن المواهب الكروية في الارجنتين و الذي كان يتعاون مع نادي برشلونة لكرة القدم، أبلغ ادارة البلوغرانا بوجود موهبة تستحق المتابعة عن كثب في مدينة روساريو الارجنتينية. في كانون الثاني – يناير من عام 2000 حط تقرير وصف بالعاجل على مكتب السيد جوسيب ماريا مينغيلا الإداري في البارسا آنذاك (ترشح لاحقا لمنصب رئيس النادي في انتخابات عام 2003 و حصل على 1867 صوتا) حول الصغير ليو لكنه لم يعره اهتماما في البداية إلا ان توالي التقارير من روزاريو أجبرته في النهاية على الخضوع. نقل مينغيلا محتوى التقرير لإدارة البارسا التي كان على رأسها آنذاك جوان جاسبارت الذي رفض البحث في الموضوع بسبب صغر سن ميسي قبل أن يعبر عن انانية مقيتة و ضيق أفق شديد و تفضيل للمصالح الشخصية الآنية عندما رد على الملحين على اختبار ليو في البارسا: "حتى لو أصبح أفضل لاعب في العالم فلن أكون رئيسا للبارسا وقتها". فاتح مينغيلا السيد كارليس ريكساك و الذي كان يشغل آنذاك منصب المساعد الأول للهولندي لويس فان غال في قيادة الفريق الأول، فاتحه بموضوع ميسي إلا ان رد ريكساك لم يختلف بتاتا عن موقف رئيس النادي: "هل أنت مجنون يا مينغيلا، نحن بحاجة للاعبين في عمر الثمانية عشر عاما لرفد الفريق الأول و انت تحدثني عن طفل في عمر الثانية عشرة". لم يستسلم مينغيلا لرفض و سلبية الادارة و المدربين و هو ما دفعه لإجراء مكاملة هاتفية حاسمة من مدينة برشلونة إلى مدينة سيدني الاسترالية في أيلول – سبتمبر من العام 2000 للحديث مع ريكساك الذي كان متواجدا وقتها في دورة الالعاب الاولمبية، للحديث حول الصغير ليو. على اثر ذلك الاتصال التزم مساعد مدرب الفريق الأول بدعوة ليو و عائلته، بعد عودته من سيدني، للحضور إلى عاصمة الاقليم الكتالوني من أجل الاطلاع عن قرب على قدرات ميسي. أقامت العائلة في فندق بلازا القريب من الميناء الاوليمبي لمدة أسبوعين، في حين تأخرت عودة ريسكاك من استراليا، فقررت العائلة العودة إلى الارجنتين. رن الهاتف ليلة الأربعاء الثالث من تشرين الأول – اوكتوبر في الغرفة التي كان يقيم فيها والد ميسي في فندق بلازا، كان على الطرف الآخر السيد مينغيلا الذي طلب من العائلة التريث يوما واحدا فقط لان ريكساك كان سيصل إلى برشلونة صبيحة اليوم التالي و أن على العائلة الحضور إلى أحد ملاعب التدريب القريبة من الكامب نو صبيحة يوم الجمعة لكي يشرف ريكساك شخصيا على اختبار اللاعب الذي مدحته العديد من تقارير كشافة النادي. و في صبيحة الجمعة تلك و تحديدا في ملعب الصغار رقم "3" أقيمت مباراة بين فريقين من ناشئي البارسا و شارك الطفل القادم من بلاد التانغو ضد لاعبين كانوا يكبرونه بعامين. تصادف دخول السيد كارليس الذي وصل إلى الملعب متأخرا عدة دقائق على بداية اللقاء ، مع وصول الكرة إلى ليو الذي لم يتأخر وقتها عن عمل مالم يتوقف إلى يومنا هذا عن القيام به: راوغ بعض لاعبي الخصوم و سجل هدفا. تسائل ريكساك عن هوية ذلك اللاعب الذي كان يبرز بسبب مهاراته و قصر قامته، فاجابوه: هذا هو الارجنتيني الذي كان عليك ان تختبره. رد ريكساك بشكل حاسم: "علينا التعاقد معه في أسرع وقت. لا للتأخير". توجه المدرب إلى والد ميسي و سأله: "كم من الوقت مكثتم في برشلونة؟" فأجابه خورخي: "15 يوما"، رد ريكساك: "لقد بددنا من وقتنا و وقتكم 14 يوما، علينا الاسراع في اجراءات التعاقد معه". بعد يومين حزمت عائلة ميسي حقائبها و عادت إلى روزاريو. و لكن في برشلونة لم تكن امور التعاقد مع الصغير قد حسمت بعد بسبب معارضة بعض الاداريين لتلك الخطوة متعللين بـ"حجم ليو الضئيل"، فيما اقترح البعض الآخر الحاقه بفريق "كرة القدم للصالات". مر شهران و لم يتبلور التزام البلوغرانا بالتعاقد مع نجم روساريو بعد. اتصلت عائلته بالسيد مينغيلا الذي ألح على ريكساك الاسراع بالامور قبل أن تدخل على الخط اندية أوروبية اخرى. التقى الاثنان في أحد المطاعم القريبة من شاطئ "لا بارثيلونيتا" الواقع على ساحل المتوسط و في ذلك المطعم البرشلوني الذي يشكل جزءا من مجمع رياضي متكامل، تناول ريكساك منديلا ورقيا من الطاولة التي كان يجلس عليها و كتب ما يلي: "أنا كارليس ريكساك المدرب المساعد لفريق برشلونة لكرة القدم أعلن عن اتخاذ القرار الملزم بالتعاقد مع ليونيل ميسي في حال الاتفاق على الشروط و المبالغ المالية بين الطرفين." وصلت المعلومة إلى عائلة ميسي في الارجنتين فجرى استدعائها بعد شهر من ذلك من أجل توقيع العقد الرسمي. كان على ليو قبل ذلك أن يقرر ما إذا كان قادرا على ترك المدينة التي ترعرع فيها و الانتقال إلى برشلونة. جلست العائلة بأكملها حول طاولة غرفة الجلوس للحديث عن الموضوع و اتخاذ رأي موحد. فاجأهم ميسي برغبته العارمة للانتقال لممارسة معشوقته الاولى في نادي عالمي كبير بحجم البارسا. بناء على رغبة الصغير اقلعت العائلة مجددا على متن احدى رحلات الخطوط الجوية الاسبانية "ايبيريا" إلى مدينة برشلونة و أقامت في أحد الفنادق القريبة من مسرح الكرة العالمي: الكامب نو. و على الرغم من قرب المسافة بين مقر اقامة ليو و الكامب نو إلا أن الصغير مر لاحقا، كما مرت عائلته أيضا، بظروف عصيبة و حرجة للغاية جراء اصطدامها باجراءت الاقامة و الهجرة الاسبانية بالإضافة إلى عوامل نفسية أخرى اهمها الابتعاد عن الوطن الام و البيئة الثقافية الجديدة التي كان يتحتم عليهم التلائم معها بسرعة. تسائلت العائلة فيما إذا كانت تجربة ميسي مع البارسا و احتمالات نجاحه تستحق كل تلك المعاناة و قرر حينها خورخي ميسي أن يعود الجميع إلى روزاريو و التخلي عن حلم ابنه نظرا لصعوبة الظروف التي واجهوها آنذاك، و هو القرار الذي اصطدم بشجاعة والدة ليو التي قالت لزوجها "ساعود أنا برفقة ماتياس و رودريغو إلى روزاريو بينما تبقى أنت برفقة ميسي هنا في برشلونة"، و هو ما تم بالفعل
شاهد أيضا فيديو بداية ميسي مع برشلونة: http://www.getscore.net/video/313
وقع ليو ميسي عقده الاحترافي الاول مع نادي برشلونة في الأول من آذار لعام 2001، و منذ ذلك اليوم بدأت رحلة نجومية و ابداع لم تعرف أي حدود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليونيل ميسي:الأسطورة التي كادت أن تزول لولا البارصا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
::منتديات أهــل الــواد لكل الجزائـــريين والعــرب:: :: كرة القدم :: القسم الرياضي العام-
انتقل الى: